السبت، يونيو 03، 2006

الجميل لا يصنع إلا الجميل

إذا تاملنا هذا المثل الانجليزى , سنجده موجود فى حياتنا بكثرة. هناك أشخاص كثيرة فى الحياة اذا نظرنا إلى كل ما نناله منهم سنجده مثلهم تماما. فاذا ربطتنا علاقة صداقة بانسان مهذب و صالح و أنعم الله عليه بالأخلاق الحسنة, فأنا أكاد أقسم أننا لن نجد منه إلا كل خير. فاذا أراد أى شخص أن يعرف قيمة صديقه فلينظر جيدا إلى ما يجده منه, هل هى النصيحة و الاخلاص و الحب فى الله أم ماذا بالضبط.لابد أن نعترف جميعا أن الصاحب ساحب و أن المرء على دين خليله
مثل قول الشاعر:
أنت فى الناس تقاس *** عما أخترت خليلا
فاصحب الأخيار تعلو *** و تنل ذكراً جميلا
.فكلمة الصداقة مشتقة من الصدق بمعنى أصح الصدق هو القاعدة الأساسية بداية من الصدق فى الحديث إلى أخر الأمر و أتعجب من الأصدقاء الذين يكذبون على بعضهم و يعتبرون أنفسهم أصدقاء فهم لو تأملو معنى كلمة الصداقة لسخروا من أنفسهم على ما يفعلون.إن الصديق الحقيقى هو من يصمد معى فى السراء و الضراء ليظهر معدنه الأصلى فإذا اجتاز معى الاختبار سيكون مثل الذهب و إذا كنا نحتفظ بهذا المعدن النفيس فى مكان آمن نظراً لقيمته المادية العالية .فسأضع صديقتى فى مكان أكثر آماناً و هو قلبى
بالنسبة إلى: حبى لأى شخص أساسه هو الصدق ثم الصدق...... يكفينى هذا فى علاقتى مع صديقاتى و قريباتى. ألم نسأل أنفسنا مرة لماذا نحب جميعا الأطفال؟ الإجابة ببساطة شديدة: لصدقهم و برائتهم الطفولية هى ما يجذبنا لهم ولحديثهم الشيق.

هناك 5 تعليقات:

Assem يقول...

الجميل لا يصنع إلا الجميل

حقاً إنه كلام منطقي ومقبول إلى حدٍ ما

ولكن

وحتى يكون أو بالأحرى حتى نستطيع تطبيقه ليتحقق؛ فعلينا أن نؤمن الشروط التي تكفل بتحقيقه

فلا يمكن أن يكون تقديم الجميل للأشخاص ذات الطابع الحقود والسيء هو كطريقة لجعلهم يعاملونك بالجميل ذاته أو أقل أو أكثر..

لذلك وحتى تري هذا يتحقق؛؛ فإنه عليكِ أولاً الابتعاد عن اولئك الناس,,, وتطبيق الفعل الجميل مع الناس الصادقة ذوي الأخلاق الحميدة,,, حتى تري أثر الجميل الذي صنعتيه لهم؛ وهو بلا شك سيكون جميل كما يتفق مع موضوعك

عاصم

http://aleppogate.blogspot.com/

.

safa يقول...

شكراَ أستاذ عاصم على قرأتك لموضوعى و أحب ان أوضح أننى لا أنتظر أدنى جميل من شخص سىء , فهو لم يستطيع ان يقدم اى شىء جميل لنفسه سواء كان تهذيب اخلاقه أو حب الخير للناس أكيد لن يقدم لأى شخص أدنى خير لأن ببساطة شديدة فاقد الشىء لا يعيطيه0
شكراَ

Assem يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً آنسة صفاء على الاهتمام والرد
وأدعوكِ إلى قراءة ما سأقوله لكِ؛؛ ومن ثم أعقب على ردك
.
إن كثيراً من الناس يحكمون على الآخرين بما في نفوسهم منهم.... لا بمعيار يتسم بالشفافية والمصداقية وينال التقدير؛؛ فمثلاً: قد يكره بعض الناس من يظهر بينهم بالفضل؛ ويحسبون أن ذلك تحقير لهم... كما ويرونَ فى فضل الآخرين تحدياً لِـما يفعلونه من آثام ولِـما يرتكبونه من حماقات... إلا أنه ليس لديهم وسيلة للحكم عليهم //اللهم إلا ما تحمله نفوسهم منهم//... وكيف وهم مختلفون عنهم!!؟
.
.
كان هذا الكلام لأجل تبيان طبيعة أولئك وكيفية حكمهم على صاحبي الفضل والمعروف والجميل
أما عن الرد المتوقع منهم؛؛ فلن يكون إلا الأذى؛؛ نظراً لامتلاء قلوبهم بالحقد الدفين؛؛ والذي يزداد كلما رأوا من فضل الناس عليهم ظناً منهم أن أفضالهم هي انتقاص لهم
.
.
كلامي هذا ليس دعوتك إلى عدم تقديم الفضل والجميل؛؛؛ ما قصدته فحسب الابتعاد عن اولئك قدر المُـستطاع؛ والابتعاد عن أجوائهم ما أمكن
.
هذا ما عنيته تحديداً
.
وصدقيني؛؛ في حياتي قد عانيتُ الكثير من أمثال أولئك؛؛ وقد ألحقوا الأذى والضرر بي لأبعدِ مما قد يتصوره خيالك
وكلامي هذا ليس طعناً بحقيقة ما تكتبين؛؛؛ فلا غبار عليه؛ حينما تطلقين الجميل في أجوائه المناسبة
.
.
سلامي لكِ؛ مع كامل احترامي وتقديري
.
وأدعو الله لكِ التوفيق في موقعكِ هذا؛؛ سيما وأنكِ بدأتِ فيه بداية متألقة بمواضيعك الرائعة التي وضعتيها فيه
.
زوري موقعي المتواضع؛؛ وتابعي المستجدات فيه؛ خاصة مع تحديث ذات المواضيع المكتوبة؛؛ ففيها دوماً إضافات؛؛ وآمل لكِ الفائدة منه
.
www.aleppogate.blogspot.com
.
ولو رغبتِ بكتابة ردود على المواضيع المكتوبة؛ أو مشاركتك بمواضيع جديدة منكِ؛؛ فأرجو أن ترسليها على عنواني البريدي المكتوب هناك؛؛ ويشرفني حضورك فيه
.
والسـلام
.

مجدى سرحان يقول...

مفيش أنسب من المكان ده
عشان أأول رأيى فى المدونه دى

إذا كان الجمال صنيعة الجميل يا صفاء
فنا شايف إن المدونه دى جميله

شكرا ليك
وبمناسبة رمضان
ومن غير مناسبه
كل سنه وانتى جميله

غير معرف يقول...

أختي العزيزة الإنسانة الطيبة المحترمة
مررت من هنا فارتعت واستفدت واحترمتك احتراما شديد
انتي رااائعة فعلا
اخوك رداد السلامي
واتمنى ان تزوري مدونتي
http://rddadslamy91.jeeran.com/