الخميس، يوليو 27، 2006

تغيرتِ المودة ُ والاخاءُ

لم أجد أنسب من هذه الكلمات فى ظل تخاذل العرب عن اخوانهم
تغيرتِ المودة ُ والاخاءُ
***
و قلَّ الصدقُ وانقطعَ الرجاءُ
***
و أسلمني الزمانُ إلى صديقٍ
***
كثيرِ الغدرِ ليس له رعاءُ
***
وَرُبَّ أَخٍ وَفَيْتُ لهُ وَفِيٍّ
***
و لكن لا يدومُ له وفاءُ
***
أَخِلاَّءٌ إذا استَغْنَيْتُ عَنْهُمْ
***
وأَعداءٌ إذا نَزَلَ البَلاَءُ
***
يديمونَ المودة ما رأوني
***
و يبقى الودُّ ما بقيَ اللقاءُ
***
و ان غنيت عن أحد قلاني
***
وَعَاقَبَنِي بمِا فيهِ اكتِفَاءُ
***
سَيُغْنِيْنِي الَّذي أَغْنَاهُ عَنِّي
***
فَلاَ فَقْرٌ يَدُومُ وَلاَ ثَرَاءُ
***
وَكُلُّ مَوَدَّة ٍ للِه تَصْفُو
***
وَلاَ يَصْفُو مَعَ الفِسْقِ الإِخَاءُ
***
و كل جراحة فلها دواءٌ
***
وَسُوْءُ الخُلْقِ لَيْسَ لَهُ دَوَاءُ
***
ولَيْسَ بِدَائِمٍ أَبَدا نعِيْمٌ
***
كَذَاكَ البُؤْسُ لَيْسَ لهُ بَقَاءُ
***
اذا نكرتُ عهداً من حميمٍ
***
ففي نفسي التكرُّم والحَيَاءُ
***
إذَا مَا رَأْسُ أَهْلِ البَيْتِ وَلَّى
***
بَدَا لَهُمُ مِنَ النَّاسِ الجَفَاءُ
علي بن أبي طالب

هناك تعليقان (2):

Me2 يقول...

تخاذل العرب ليس بجديد
و تجاهل العالم ليس بجديد أيضا
ولكننا مازلنا نقاوم ولو بالكلمات
وكلنا سنأتي يوم القيامة لنحاسب على ما صنعته أيادينا و على دماء الأبرياء

Abdou Basha يقول...

نص موفق
ومعاني عميقة
أشكرك